تاريخ الفلسفة الإسلامية . هنري كوربان

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

تاريخ الفلسفة الإسلامية . هنري كوربان

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : تاريخ الفلسفة الإسلامية . هنري كوربان

تاريخ الفلسفة الإسلامية (منذ الينابيع حتى وفاة ابن رشد 1198 م)

هنري كوربان 

عويدات للنشر - بيبروت  1998   |   375  صفحة   |   11.43  م . ب




ينطلق هنري كوربان في كتابه من فكرة أساسية من المدهش أن كثراً من قبله ومن بعده لم يروها بديهية، وهي أن «الفلسفة في ديار الإسلام لم تكتف بأن تتلقى إرث الإغريق، وأنّ دورها في التاريخ لم يتوقف مع موت ابن رشد»، وهي فكرة كان معظم مؤرخي الفلسفة الإسلامية على خلافها، حيث كانوا يرون أن الفكر الفلسفي الإسلامي إنما هو آت من الفكر الإغريقي، وأنه انتهى في الأندلس مع كتابات ابن رشد التي كانت تنويعاً على ذلك الفكر. أبداً... يقول هنري كوربان، ويغوص بعيداً، ما قبل الإغريق العقلانيين، ثم يصل الأحداث بالأزمان، رابطاً الفلسفة الإسلامية بما تلا ابن رشد، ولا سيما في المشرق العربي والفارسي، حيث تواصلت الفلسفة الإسلامية بأشكال أو بأخرى، وبنزعات عقلية مختلفة عما كانت عليه النزعات العقلية مع وارثي أرسطو.



وفي سبيل شرح هذا كله، يعيد كوربان الاعتبار الى «التفكير الفلسفي الآخر»، من دون أن يفصل طبعاً بين ما هو -تقنياً- عقلاني وبين ما يُعتبر غنوصياً او هرمسياً، أي أكثر ابتعاداً من العقل الخالص. ومن أجل هذا، يحدد لنا منذ البداية أنه هنا يتحدث عن الفلسفة الإسلامية، وليس كما اعتاد الكتّاب أن يقولوا منذ العصور الوسطى «الفلسفة العربية». وبالنسبة اليه ثمة فارق كبير، ويرى بالتالي أن تصوره للفلسفة الإسلامية لا يمكنه أن يُحَدّ بما اعتادت الكتب المدرسية التحدث عنه، مؤكداً أنه إذا كان المغرب (والغرب بالتالي) قد اهتما بالرشدية، مع الأخذ في الاعتبار «الضربة القاصمة التي وجهها الغزالي إلى الفلسفة»، فإن المشرق، ولا سيما ايران، لم يتنبه إلى الرشدية أبداً، كما أنه لم ير أبداً أن «ضربة» الغزالي قد أنهت الفلسفة... ومن هنا، ما يمكن قوله عن كتاب كوربان أنه «إعادة نظر شاملة» ليس فقط في تفاصيل الفلسفة الإسلامية وتاريخها، بل خصوصاً في منهج الدنو منها. وكان هذا جديداً في توليفته، على الأقل.

يتألف كتاب كوربان من جزئين: أولهما (وهو الكتاب الذي بين أيدينا) يتوقف عند موت ابن رشد، متناولاً مرحلة زمنية تمتد من العام 595م إلى العام 1198 (وتعاون كوربان في كتابته مع سيد حسين نصر وعثمان يحيى)، أما الثاني فيتناول تاريخ الفلسفة الإسلامية من موت ابن رشد وحتى «أيامنا هذه»، أي أواسط القرن العشرين. وفي هذين الجزأين تناول كوربان تباعاً «كل التفاصيل والحقب» المتعلقة بموضوعه، وهكذا نراه يتناول على التوالي منابع التفكير الفلسفي في الإسلام (لا سيما التفسير الروحي للقرآن الكريم، والترجمات عن أفكار الأمم القديمة). ثم ينتقل في فصل ثان إلى التشيّع وفلسفة النبوة، حيث يدرس على التوالي الشيعة الاثني عشرية ثم الإسماعيلية، قبل أن ينتقل في فصل ثالث إلى علم الكلام السني (المعتزلة، فأبو الحسن الأشعري فالأشعرية). وفي فصل رابع نراه يتوقف عند «الفلسفة وعلوم الطبيعة» (الهرمسية، جابر بن حيان، موسوعية إخوان الصفا، الرازي، البيروني، الخوارزمي، ابن القيم...). ويخصص كوربان الفصل الخامس لمن يسميهم «الفلاسفة ذوي النزعة الهيلينية»، من أمثال الكندي والفارابي... وصولاً إلى الغزالي ونقده الفلسفة. ثم ينتقل إلى الصوفيين، قبل أن يخصص فصلاً بأكمله للحديث عن السهروردي وفلسفة الإشراق. وإذ يتوقف عند هذا المفكر، الذي غالباً ما يسقطه التاريخ «الرسمي» للفلسفة، ينتقل بعد ذلك إلى الأندلس ليدرس ابن مسرة وابن حزم وابن الصيد وابن طفيل... وصولا إلى ابن رشد، رابطاً كل واحد منهم بالمدينة التي عاش فيها وكتب (المرية، قرطبة، سراغسطة، قادش... إلخ). بهذا ينهي كوربان الجزء الأول من كتابه، خاتماً هذا الجزء بفصل قصير سماه «انتقال»، استخلص فيه دروس الجزء، ممهداً لولوجه -عبر أسئلة أساسية يطرحها- الجزءَ الثاني، الذي يستهله بالحديث عن كيف أن الفلسفة بعد الاندلس وموت ابن رشد، واصلت طريقها الفكري، لا سيما في المشرق العربي، وذلك في اتجاهاتها جميعاً: الفكر السني (كما عند الفلاسفة الأبهري وابن سبعين وقطب الدين الرازي)، ثم عند علماء الكلام مثل فخر الدين الرازي والتفتازاني وغيرهم... ثم خصوصاً عند ابن تيمية وتلامذته من «خصوم الفلسفة»، واصلاً الى الموسوعيين من طينة القزويني وابن خلدون. وهنا إذ يختتم المؤلف عرضه للفكر السني عند المؤرخ الكبير، يتنقل الى ما يسميه «ميتافيزيقيا الصوفية» قبل أن يصل إلى «الفكر الشيعي»، حيث يدرس عدداً كبيراً من المفكرين، من الذين سنعود ونلتقيهم بشكل أكثر تفصيلاً ووضوحاً، وحتى ترابطاً، في كتابه الموسوعي التالي «في الإسلام الإيراني»، والذي يُعتبر من معظم الدارسين أعظمَ إنجاز حققه في مضمار موضوعه هذا.

توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي