المناحي الجديدة للفكر الفلسفي المعاصر . سالم يفوت

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

المناحي الجديدة للفكر الفلسفي المعاصر . سالم يفوت

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : المناحي الجديدة للفكر الفلسفي المعاصر . سالم يفوت

المناحي الجديدة للفكر الفلسفي المعاصر 

تأليف : سالم يفوت

دار الطليعة - بيروت  1999   |   112  صفحة   |   2.84  م . ب



يضم الكتاب   ثلاث دراسات هي "النظام الفلسفي الجديد"، و"مفهوم المؤلف"، و"هابرماس ومسألة التقنية".
بماذا تتحدد هوية "النظام الفلسفي الجديد"، - والنظام هو الذي ينظم فيه اللؤلؤ، ونظام الأمر كما يعرّفه المؤلف نقلاً عن "لسان العرب" هو قوامه وروحه؟ من ابرز سمات ذلك الروح تجاوز الميتافيزيقا: ويعني المؤلف بتجاوز الميتافيزيقا هنا الخروج من منطق الهوية والذاتية، وهو منطق، على رغم اشكاله وإشكالاته، قد باء بالفشل .. الأفلاطونية هي اللحظة الحاسمة التي عرف فيها الفكر بداية الميتافيزيقا الفلسفة الأولى وجرى تأويل الوجود فيها باعتباره مُثُلاً نموذجية، والحقيقة بمعنى التوافق والتطابق بين المعقول والمحسوس، الدال والمدلول، والموضوع والمحمول، بمنهج يقوم على مطابقة ما في الأذهان لما في الأعيان، العبارة والشيء، الحاس والمحسوس. أما الميتافيزيقا في شكلها الحديث، مع ديكارت، وبعده، وبخاصة الفلسفة النقدية، فقد عملت على إعادة النظر في العلاقة التي تحكم العناصر المكونة لعملية المعرفة وفحص ملكة المعرفة. وما يميز الميتافيزيقا، في لحظتها الحديثة مع ديكارت وكانط، اول حتى هيغل وهوسرل بنظر المؤلف هو اعتبارها "الذات" اساس الحقيقة. وعلى رغم اختلاف تصور هؤلاء الفلاسفة للذات والذاتية فإنهم لم يغادروا ارض الكوجيطو وميتافيزيقا الحضور. وعلى رغم اتجاه هيغل الى التاريخ فإنه لم يتمكن من تخليص الفلسفة من حبال الوعي والحضور والذات والهوية والتطابق. ومع ان هيغل لجأ الى الديالكتيك فإن مفهومه للاستلاب، او خروج الذات عن ذاتها لم يخرج عن منطق الكلية والذاتية كمعيار للوجود والحقيقة. والتضاد - جدل الأضداد - وهو الشكل الهيغلي للإختلاف يظل مجرد مرحلة من اجل تكريس سيادة الوحدة والحضور - كما يقول جاك دريدا.

توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي