فرنسا وفلاسفتها في مائة عام . جان لويس فابياني

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

فرنسا وفلاسفتها في مائة عام . جان لويس فابياني

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : فرنسا وفلاسفتها في مائة عام . جان لويس فابياني

فرنسا وفلاسفتها في مائة عام 

تأليف : جان لويس فابياني 

دار الفارابي - بيروت  2015   |   415  صفحة   |   7.17  م . ب




يتألف الكتاب، من مقدِّمة، وثلاثة أقسام تشتمل على تسعة فصول، تليها خلاصة.
ويحلّل الكاتب موضوعه بمقاربات متتالية: فعمد في الفصول الثلاثة الأولى، إلى عرض أوضاع يتاح الإنتاج الفلسفي في إطارها (صف الفلسفة، مجال المسيرة المهنية والمفاهيم، ديناميّة الظروف والنّزاعات.
وفي الفصول الثلاثة اللاحقة، قام الكاتب بتحليل البُعد “الفرنسي” النوعي للإنتاج الفلسفي، عبر تأكيد عقلانية من نمط خاص، واستمرار فلسفة التجربة الذاتية، وبناء الكونيّ انطلاقاً من مستورداتٍ فكريّة وترحيلات ثقافية. وحدَّد الكاتب في الفصول الثلاثة الأخيرة أشكال التمفصل النوعي التي تربط الفلسفة بمجالات فكرية أخرى وتعيد تشكيلها جزئياً، والدِّين والعِلم والفن.
فهذا الكتاب يقدم بحيوية غير عادية وجريئة قراءة متاحة للجميع، في الحياة الفكرية الفرنسية عبر أبرز ممثليها وصناع تميّزها ألا وهم فلاسفتها. من أين يستمدون هؤلاء هذا المقام الاجتماعي الذي تميّزت به فرنسا بتخصيصه لهم؟
ما يقدمه جان لويس فابياني في كتابه هي إجابة عن هذا السؤال يستحضر فيها بدايات تكوّن هذا الدور فيعرض علينا المفاهيم والأنساق التي انبنى عليها، وكذلك الحياة الاجتماعية للأفكار منذ بدايات الجمهورية الثالثة وحتى نهاية القرن المنصرم. ويتتبع فابياني أيضاً التغييرات التي شهدها هذا الاختصاص في الخطاب والممارسات طوال قرن من الزمن، طارحاً على نفسه بصفته عالم اجتماع متخصصاً في الحياة الاجتماعية للمعارف والأفكار السؤال التالي: هل أنه بالإمكان مقاربة الفلسفة بأدوات علم الاجتماع؟ وكيف يمكن مقاربتها شأنها شأن أي نشاط اجتماعي أو ثقافي؟
في خلفية السؤال أن الفلاسفة كانوا منذ فترة طويلة يرفضون محاولات المؤرخين وعلماء الاجتماع توسيع نطاق الاستجواب. الأمور مختلفة اليوم ويمكن أن نقترح طريقة أخرى لكتابة تاريخ الفلسفة، تحفظ الاحترام للمفاهيم وتحرص في الوقت ذاته على الكشف عن حياتها الاجتماعية من خلال أساليب وجود كتب الفلسفة، والأجهزة المؤسسية التي تثبت هذا الاختصاص في العالم الاجتماعي، كما تحرص على تبيان انخراط الفلاسفة في منازعات عصرهم. والقصد من ذلك الأمر هو التفكير في وحدة الممارسة الثقافية على مرّ الزمن. وفسح المجال في الوقت عينه أمام تظهير ما ينشأ من تجديد ومن انقطاعات أيضاً طوال المسار.



توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي