المثقفون والمجتمع - توماس سويل - pdf

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

المثقفون والمجتمع - توماس سويل - pdf

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : المثقفون والمجتمع - توماس سويل - pdf


المثقفون والمجتمع - توماس سويل

يسعى كتاب توماس سويل "المثقفون والمجتمع" إلى الكشف عن بعض الظواهر المحيرة في عالم المثقفين؛حيث إن هذا المصطلح-المثقف- يؤثر في المجتمع كله، وبدلاً من مجرد التعميم وانطلاقاً من كتابات وسلوك بعض المثقفين بوجه خاص فإنه يحلل كلاً من الرؤية والحوافز والقيود الكامنة وراء الأنماط العامة الموجودة بين أفراد مجتمع المثقفين المعاصرين، وكذلك ما قالوه وأثر ذلك على المجتمع.


وعلى الرغم من أننا نعرف الكثير عن السير الذاتية أو أيديولوجيات بعض المثقفين البارزين على وجه التحديد ، فإن التحليلات المنهجية لطبيعة المثقفين ودورهم كمجموعة في المجتمع تبدو أقل شيوعاً بكثير، كما يحاول المؤلف أن يكون واضحاً حول مصطلح ما نعنيه بالمثقف أو المفكر وأنهم أصحاب مهنة واحدة تتناول في المقام الأول الأفكار وكتابتها ففعل المثقف يبدأ وينتهي بالأفكار، ولكن لا تكون تلك الأفكار مؤثرة في الأشياء الملموسة إلا عندما تكون في أيدي الآخرين والمثقف أو المفكر الحقيقي في العالم الأكاديمي أو غيره لا يكون مروجاً للأفكار أو القناعات الشخصية ولا يعتمدون كثيراً على أنهم يتوجهون بالحديث إلى عامة الجمهور وإلى جميع سكان الكرة الأرضية بوصفهم منورّين أو متميزين وإنما بصفتهم عارضين لها ومحليين لمضمونها فبعض الكتب التي لها أكبر الأثر في القرن العشرين تمت كتابتها من قبل (كارل ماركس، فرويد وآخرين) ونادراً ما تُُقرأ فضلاً عن فهمها من طرف عامة الجمهور، ولكن استنتاجات هؤلاء الكتاب ألهمت أعداداً كبيرة من المثقفين في كل أنحاء العالم ومن خلالهم استوعبها عامة الجمهور، كما أضافت إلى الذين لم يطلعوا شخصياً على تلك الكتب وزناً كبيراً، ومنحت الثقة للكثير من الأتباع الذين لم يطلعوا شخصياً على تلك الكتابات أو ربما لم يحاولوا ذلك أبداً.

ومما لا شك فيه أن لدى المثقف مزيجاً من المعرفة والمفاهيم وبالنسبة إلى بعض المثقفين في الميادين فإن تلك المعرفة تشمل معرفة الإجراءات المنهجية لاختبار المفاهيم وتحديد مدى صلاحيتها كمعرفة فكرية وبما أن الأفكار هي عملهم في الحياة؛ فمن المتوقع أن يقوم المثقفون بشكل أكثر شمولاً وأكثر انتظاماً بإخضاع تلك المفاهيم للتجربة وتحديدها ليس من خلال المهارات الكلامية وتلميع أفكارهم بالمصطلحات الغامضة والتي لا يفهمها إلى النخبة فنجد مثلاً "راسل"الذي يعتبر من أشهر المثقفين كان يعرض أفكاره رغم نخبويتها بصورة شعبية يفهمها العامة وتقدرها النخبة؛ إذاً فإن الكثير من المعرفة التي يطرحها المثقف أو المفكر قد لا تتمتع بنفس الوزن والأهمية من حيث التأثير والعواقب مثل الكثير من المعرفة المتواضعة فكرياً والمتناثرة بين عامة الناس بشكل واسع، وفي المقابل يمكن للمعارف الشائعة البديهية أن تتفوق بدرجة هائلة على المعرفة الخاصة لدى النخب.

أما عن تأثير المثقفين فيرى المؤلف أنه يجب علينا أن نقوم بتحديد معنى التأثر، فالبروفيسور "ريتشارج بوسنر"على سبيل المثال يرى المثقفين المشاهير غير مؤثرين جداً ويعتبر توقعاتهم غير مهمة إطلاقاً وإنما المؤثرين في التاريخ الثقافي الأوروبي كانوا أشخاصاً محدودين جداً لأن التنبؤات أو الأفكار التي أصدرها وعرضها الكثير من المثقفين لم تكن مهمة ولم تكن متحققة في يوم ما، بل إنهم أحياناً جروا المجتمعات والبشرية إلى الشرور والحروب وكثير هم المثقفون الذين يعتبرون انفسهم عوامل تغيير مهمة في التاريخ إلا أن ما يقولونه يبلغ من السوء درجة كبيرة والإصلاحات التدريجية المتراكمة عن طريق أسلوب التجربة والخطأ قد تؤدي مع مرور الزمن إلى إحداث تغيير عميق في المجتمع مما يسبب شعوراً بعدم التماسك الاجتماعي الذي يؤدي إلى إحداث خلخلة أمنية قد تساهم في التخلف إلى حد كبير.





توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي