تاريخ قصير للبشر .. التقدم والانحطاط .. . هانز هيرمان هوبه . مكتبة التنوير

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

تاريخ قصير للبشر .. التقدم والانحطاط .. . هانز هيرمان هوبه . مكتبة التنوير

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : تاريخ قصير للبشر .. التقدم والانحطاط .. . هانز هيرمان هوبه . مكتبة التنوير

تاريخ  قصير للبشر .. التقدم والانحطاط .. إعادة تشكيل ليبرتارية

تأليف : هانز هيرمان هوبه            ترجمة : حيدر عبد الواحد راشد 

سطور للنشر والتوزيع - بغداد  2017   |   175  صفحة   |   4.04  م . ب





الكتاب تصوّر تاريخي يبدأ من نشوء الملكية الخاصة والعائلة، مروراً بفخ المالتوسية (نسبة للاقتصادي الإنكليزي توماس مالتوس)، وحتى الثورة الصناعية التي انطلقت مع بداية القرن التاسع عشر، والتأملات في التاريخ الاجتماعي حولها، وصولاً إلى الأرستقراطية ثم الموناركية (الحكم الملكي) وحتى الديمقراطية، أمور تلخص الخريطة التي سار عليها الكاتب ليبني مفهومه لتاريخ قصير للبشر.
يحاول تلميذ هابرماس أن ينسج التاريخ الإنساني بخيوط من علم الاجتماع والأخلاق والنظريات الاقتصادية لتقديم عرض صعب يربط بين هذه المجالات التي تكوّن بمجموعها قصة المجتمع الإنساني عبر العصور. ويتساءل هوبه عن الكيفية التي تتطوّر بها الروابط الأسرية والاجتماعية، ويبحث في الأسباب التي تجعل من مفهوم الملكية الخاصة مفهوماً جوهرياً لتطوّر الإنسان، ثم يبحث في ما جعل القفزة من مجتمع الكفاف إلى المجتمع الصناعي ممكنة، وكيف انتقلت المجتمعات من الأرستقراطية إلى الملكية إلى دول الرفاهية الاجتماعية، ثم كيف أصبحت الحكومات المركزية الحديثة تملك زمام كل جانب من جوانب حياة الفرد تقريباً.
ثلاث لحظات أساسية في تاريخ تطوّر المجتمعات توقف عندها صاحب الكتاب الشهير "الديمقراطية : الإله الذي أخفق"، الأولى يشرح فيها الملكية الخاصة العائلية بوصفها أساس الثورة الزراعية التي حدثت قبل 11 ألف سنة في الهلال الخصيب، وأثرت على تاريخ الإنسانية منذ ذلك الوقت حتى القرن التاسع عشر. ومع بداية هذا القرن انطلقت الثورة الصناعية؛ والتي قبلها كان الإنتاج على قدر الاستهلاك تماماً وكانت البشرية تعيش بمنطق الكفاف فما ينتج يؤكل بسرعة، فبحسب الكاتب كان الإنسان، قبل مئتي عام فقط، قادراً على تحقيق نمو سكاني متماشٍ مع نمو دخل الفرد.
أما اللحظة الثالثة التي يتوقف عندها، فهي تطوّر الدولة وتحولها من الموناركية إلى الديمقراطية، أي من المفترض أنها تحولت من "حكم الملك المطلق" إلى "حكم الشعب المطلق"، ثم احتكارها صناعة القرار، وممارستها سلطة التشريع وفرض الضرائب.
من المعروف أن هوبه يتبع المدرسة النمساوية في الاقتصاد، وهو يسعى في معظم أعماله إلى إثبات أنها وسيلة مناسبة لفهم التاريخ، ويعد هذا الكتاب أحد أفضل الكتب التي توضّح رؤية هذا التيار الفكري الذي يقوم على ضرورة تغيير الدولة البيروقراطية، ويكشف قدرتها على سلب الحريات من حيث تطالب بتطبيق المساواة.

توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي