ديجيتولوج"ديجيتولوجيا: الإنترنت.. اقتصاد المعرفة.. الثورة الصناعية الرابعة.. المستقبل".. - pdf

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

ديجيتولوج"ديجيتولوجيا: الإنترنت.. اقتصاد المعرفة.. الثورة الصناعية الرابعة.. المستقبل".. - pdf

شارك !! ليستفيد غيرك
ديجيتولوج"ديجيتولوجيا: الإنترنت.. اقتصاد المعرفة.. الثورة الصناعية الرابعة.. المستقبل"..

الكتاب يتضمن مجموعة من المقالات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مسبوقة بمقدمة شارحة ومدخل آخر بعنوان "متلازمة سِيْبَوَيه" يتناول فيه المؤلف إشكالية الاصطلاح التكنولوجي العربي. وفيها أيضاً يتناول الإشكاليات المختلفة المنطوية على الاصطلاح المتداول في قطاع التكنولوجيا داخل الفضاء العربي، وتأثيرها على وعي المتلقي العربي من حيث إرباكه وخلق التشويش ضمن المجال العام. ومن ثم تأثير ذلك على النهوض بمجتمع المعرفة العربي. كما يوضح الأسباب المتنوعة خلف تبنيه طريقتي التعريب والنَقْحَرَة (أي النقل الحرفي الصوتي للاصطلاح من المنطوق الأجنبي إلى الحرف العربي) بدلاً من ترجمته، وذلك كمخرج من المخارج العملية لتك الإشكالية.

يمزج الكتاب بين أسلوب السرد الحكائي البسيط والحقائق العلمية المركّبة، في علاقتهما المشتركة بتفاصيل حياتنا المعاشة وواقعنا العربي، بحيث يتناسب مع طبيعة القارئ غير المتخصص، عموماً، ويلبي احتياجات المهتمين بقضايا التكنولوجيا المعاصرة والمستقبل، في الوقت ذاته.

ويؤكد محتوى الكتاب على عدة حقائق مهمة، من بينها أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قد تحولت من مسألة محايدة إلى قضية وجود، تتقاطع بشدّة مع مختلف أنماط الحياة والإنتاج. وأنه أصبح للإنترنت تأثير مباشر على المجتمع العالمي من حيث خلق تحولاتٍ عميقةٍ في البنيات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والإيديولوجية والهوياتية والعقلانية واللغوية ... إلخ. وأننا أصبحنا نحيا في عالمٍ جديدٍ ما بعد صناعي تتلاشى تدريجيّاً فيه الحدود الفاصلة بين الأشياء المادية والبيولوجية، حيث يكون البقاء للأذكى وليس للأقوى. وأن الثورة التكنولوجية المعاصرة والتي باتت تعرف بالثورة الصناعية الرابعة سوف تضعنا على مفترق طرق كمثل الذي وضعتنا عليه الثورة الصناعية الأولى، والتي جعلتنا بصدد عالَمين لا يشبه أحدهما الآخر: عالم ما قبل البخار وعالم ما بعد البخار. وفي هذه الحالة، نكون بصدد عالم ما قبل الإنترنت وعالم ما بعد الإنترنت أو بالأحرى عالم ما قبل الذكاء الاصطناعي وعالم ما بعد الذكاء الاصطناعي. إلا أننا لا نعرف سوى القليل جداً عن التغيرات والتحولات المنبثقة عن: الإنترنت، إنترنت الأشياء، الرُوبُوتات، الذكاء الاصطناعي، الهواتف الذكية، السوشيال ميديا، المجتمع الورقي، روّاد الرأسمالية التكنولوجية، ما بعد الرأسمالية الصناعية، المحتوى الدِيْجِيْتَالِيّ، الواقع الفِيرشِوَالِيّ، الحروب السَيْبَرِيّة، ما بعد البشريّة، التطبيقات الذكية، التَهْكِير ... إلخ. وهي القضايا جميعاً، وغيرها، التي يستلهمها محتوى كتاب ديجيتولوجيا.

وحسب المؤلف، باتت الأشياء والظواهر في حياتنا المعاصرة تتغير بسرعة شديدة بالتوازي مع تسارع حركيّة ثورة التكنولوجيا. في المقابل، فإن قدرتنا على إدراك كل ذلك وتفسيره وتفكيك اشتباكاته مع واقعنا المعاصر، بدت هَرِمة وبطيئة وعاجزة عن المواكبة. فمن هذا الوعي التكنولوجي المتدني، تنمو جملة إشكاليات تعوق المجتمع عن النهوض والتقدم، وتعطّل مسيرة التنمية المستدامة. وهنا، تضطر المجتمعات إلى التنازل عن فعلها الذاتي وسط زخم لحظة التحول العالمي الراهنة أو ربما يتخِذ أفرادها قراراً جماعياً بإنكار مظاهر التحول ومقاومتها والاصطدام بها. وكلا الحالتين كفيل بالزج بنا خارج العصر.

لهذا كله، يهدف هذا الكتاب تلبية احتياجات آنية تتعلق بفهم التحولات الدِيْجِيْتَالِيّة (الرقمية) digital transformations المعاصرة وطبيعة اللحظة التكنولوجية الحالية ومتغيرات المستقبل. كذلك، دعمنا في تحديد أولوياتنا الاجتماعية والاقتصادية، وتعيين طبيعة وجودنا في هذا العالم الجديد المتغيّر باطّراد شديد واضطراب متواتر.

الجدير بالذكر أن مؤلف الكتاب الدكتور رامي عبود هو أكاديمي وباحث مصري متخصص في فلسفة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وصناعة المحتوى، ومجتمع المعرفة. مقيم حالياً في الإمارات العربية المتحدة. رشح لجائزة الشيخ زايد للكتاب، قائمتها الطويلة للعام 2013، عن كتابه "نحو استراتيجية عربية لصناعة المحتوى الرقمي". حاصل على جائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات لأفضل دراسة أكاديمية للعام 2012. يكتب في الصحافة العربية وله مقال شهري في مجلة لغة العصر (مجلة الأهرام للكمبيوتر والإنترنت والاتصالات). نشرت له أبحاث في دوريات علميّة عربية وأجنبية، وصدر له أيضاً: كتاب "نحو استراتيجية عربية لصناعة المحتوى الرقمي" عن مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت؛   وكتاب "المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت" عن العربي للنشر والتوزيع بالقاهرة؛ وكتاب "الكتب الإلكترونية" عن "الدار المصرية اللبنانية" بالقاهرة.يا الانترنت

  1. 👈 تحميل الكتاب

توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي