أساطير بيضاء .. كتابة التاريخ والغرب . روبرت يانج

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

أساطير بيضاء .. كتابة التاريخ والغرب . روبرت يانج

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : أساطير بيضاء .. كتابة التاريخ والغرب . روبرت يانج

أساطير بيضاء .. كتابة التاريخ والغرب

تأليف : روبرت يانج             ترجمة : أحمد محمود 

المجلس الأعلى للثقافة - القاهرة  2003   |   385  صفحة   |   12.28  م . ب





يسعى الباحث الإنجليزي روبرت يانج في كتابه هذا إلى محاولة إيجاد نسق من النقد المعرفي للتاريخ باعتباره أعظم أساطير الغرب، مشيرا إلى أن الوعي الغربي قد انتبه في هذا السياق إلى هشاشة الأساطير المكونة لهذا التاريخ بداية من ظهور الفاشية والنازية وتكوين مدرسة فرانكفورت في ألمانيا بعد الصدمة المروعة التي خلفتها الحربان العالميتان الأولى والثانية وراح ضحيتها أكثر من خمسين مليون شخص. وقد ظهر جليا للوعي الغربي في أعقاب ذلك مدى بؤس العقل واستبداده. أما علاقة الغرب بالآخر فتتكشف من خلال تفكيك مقولات اليسار أو مفكري ما بعد الحداثة. ويرى الكاتب أن علاقة الغرب بالآخر تحكمها علاقة السيد بالعبد، وتجسد ذلك خلال الحقب الإمبريالية واستعمار الشعوب ونهب ثرواتها وإدماجها في الاقتصاد الغربي، واستبعاد الآخر ونفيه باعتباره ـ كما يرى المؤلف ـ كما مهملا قذرا أو جرى إدماجه قسريا داخل النسق الغربي لكي يؤدي خدمات وضيعة، أو تحويله إلى مرتزق. ويورد المؤلف شهادة فتاة يهودية من أصل جزائري تعيش في فرنسا تقول فيها: لقد رأيت كيف سعى العالم المتحضر الأبيض «الفرنسي» والذي يحكمه الأغنياء ونفوذه إلى قمع السكان الذين أصبحوا فجأة غير مرئيين كالبروليتاريا والعمال المهاجرين والأقليات، ورأيت كيف أن الدول المتقدمة النبيلة بقيامها بطرد ما هو غريب وليس رفضه، ترسخ سمة شائعة من سمات التاريخ فلا بد أن يكون هناك عنصران: «سادة وعبيد». ويطرح روبرت يانج تصوره حول كتابة التاريخ متسائلا: كيف نكتب تاريخا جديدا؟ هل بنزع التفكير الكولونيالي من الفكر الأوروبي أو بتطهيره، كما يجري مع العنصرية؟ ويجيب المؤلف برفض هذه الفكرة، إذ من غير الممكن تخيل تاريخ الفكر الأوروبي منذ عصر النهضة بدون اثر للكولونيالية مثلما لا يمكن تخيل تاريخ العالم بدون تأثيرات «الأوربة» مؤكدا أنه يجب إعادة النظر في تاريخ العالم الثالث، والدور الذي قام به في خلق العالم الأوروبي ويستشهد في ذلك بـ «فانون» في كتابه «معذبو الأرض»، إذ قال ان أوروبا بالمعنى الحرفي للكلمة، هي من خلق العالم الثالث.

توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي