رسالة في اللاهوت والسياسة - باروخ سبينوزا

كتب مجانية عربية في جميع مجالات

رسالة في اللاهوت والسياسة - باروخ سبينوزا

شارك !! ليستفيد غيرك

مواضيع ذات صلة بـ : رسالة في اللاهوت والسياسة - باروخ سبينوزا

رسالة في اللاهوت والسياسة
باروخ سبينوزا
مؤسسة هنداوي - القاهرة  2020  |  465  صفحة  |  2.28  م . ب

"هذهِ هيَ الآراءُ التي كانتْ تَشغَلُ ذِهني؛ فالنُّورُ الفِطْريُّ لم يُوضَعْ مَوضعَ الاحتِقارِ فحَسْب، بل إنَّه كثيرًا ما أُدِينَ باعتبارِه مَصدرًا للكُفْر، وأصبحَتِ البِدَعُ الإنسانيَّةُ تَعاليمَ إلهيَّة، وظنَّ النَّاسُ أنَّ التَّصديقَ عن غَفْلةٍ هو الإيمانُ … لذلك عَقدتُ العزْمَ على أنْ أُعِيدَ من جديدٍ فحْصَ الكتابِ المُقدَّسِ بلا ادِّعاءٍ وبِحُريَّةٍ ذهنيَّةٍ كامِلة، وألَّا أُثبِتَ شيئًا من تَعاليمِه أو أقبَلَه ما لم أتمكَّنْ من استِخلاصِه بوضوحٍ تامٍّ منه. وعلى أساسِ هذهِ القاعدةِ الحَذِرةِ وضعتُ لنفسي مَنْهجًا لتفسيرِ الكُتبِ المُقدَّسة."
يُعدُّ كتابُ «رسالة في اللَّاهوتِ والسياسة» سِفْرًا من أسفارِ الفلسفةِ الحديثةِ لم يَستنفِدْ بعدُ مَعانِيَه وتَأْويلاتِه؛ فمنذُ أنْ دشَّنَ «سبينوزا» لهذا السِّفْرِ صارَ قِبلةً مَرجعيَّةً لِمَا تَلاه من أفكارٍ فلسفيَّة. تَنبُعُ أهميَّةُ «سبينوزا» من كَونِه مُطبِّقًا جذريًّا للمنهجِ الدِّيكارتيِّ في مَجالَيْنِ حَرِجَيْنِ تَوجَّسَ «ديكارت» نفْسُه خِيفةً منَ الخَوضِ فيهما، وهما الدِّينُ والسياسة، مِحوَرَا هذهِ الرِّسالة. لكنَّ رسالتَه لا تَتناوَلُ هذَينِ المِحوَرَينِ مُنفصِلَيْن، بل تَتناولُهما مُتَّصِلَيْن كلَّ الاتصال؛ حيثُ يُمكِنُ لظَواهِرَ مِثل الوحْيِ والنبوَّةِ والمُعجزاتِ والعقلِ والدولةِ والسُّلطةِ أنْ تَلتقِيَ معًا على مُتَّصلٍ نَقْديٍّ بوصْفِها ظَواهرَ ذاتَ تأثيرٍ مُتبادَل. ولا يَكتفي الدكتور «حسن حنفي» بمُجرَّدِ تَرجمةِ هذا العملِ الخالِدِ للقارِئِ العربي، بل يُزَوِّدُه بمُقدِّمةٍ تَربو على مائةِ صفحةٍ تُرشِدُه إلى كيفيَّةِ إضافةِهذا النصِّ في ثَقافتِه، والاستفادةِ منه بدَفعِه إلى أقصى حُدودِه التأويليَّة.


تاريخ إصدارات هذا الكتاب
‎‎

·      صدر الكتاب الأصلي عام ١٦٧٧
·      صدرت هذه الترجمة عام ١٩٧١
·      صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٠

عن المؤلف
باروخ سبينوزا: فيلسوفٌ هولندي، ويُعَدُّ من أهمِّ فَلاسفةِ التنويرِ الذين عاشوا في القرنِ السابعَ عشَر.
وُلِدَ «باروخ سبينوزا» بأمستردام عامَ ١٦٣٢م، لعائلةٍ يهوديةٍ برتغاليةٍ لاجِئةٍ في هولندا، تعلَّمَ العِبريةَ وأصولَ التلمودِ على يدِ الحاخامِ «مورتيرا» بمدرستِه الخاصة، ثُم أتقَنَ اللاتينيةَ على يدِ الطبيبِ «فان دن إنده»؛ ممَّا ساعَدَه على استكشافِ فَلاسفةِ العُصورِ الوُسْطى.
وظهَرَ على سبينوزا النبوغُ منذُ صِغَرِه؛ حيث كانَ يَمتلكُ منطقًا قويًّا في الحِجَاج؛ ممَّا أثارَ غضبَ رجالِ الدِّينِ عليه، ففُصِلَ من طائفتِه وحُرِمَ من حقوقِه الدِّينيةِ عامَ ١٦٥٦م، وحُكِمَ عليه بحظْرِ الإقامة، فلجَأَ إلى إحدى ضَواحي أمستردام بعدَ مُحاوَلةِ اغتيالِه من بعضِ المُتعصِّبِين.
بدأَ سبينوزا عامَ ١٦٦١م في كتابةِ مُؤلَّفِه الأولِ «رِسالة في إصلاحِ العَقْل» لكنَّه لم يَكتمِل، ثم أصدَرَ عامَ ١٦٦٣م كتابَه الوحيدَ الذي حملَ اسمَه «مَبادِئ فَلسفةِ دِيكارت» و«أَفْكار ميتافيزيقيَّة» في مجلدٍ واحد، ثم أصدَرَ عامَ ١٦٧٠م رسالتَه «في اللاهوتِ والسياسة» لكنَّها لم تَحمِلِ اسْمَه خوْفًا مِن الاضطهادِ والقَمْع، وتراجَعَ عن طباعةِ كتابِه «عِلم الأَخْلاق» الذي كلَّفَه خمسةَ عشرَ عامًا في كتابتِه؛ خوْفًا من تربُّصِ بعضِ أعدائِه به.
في عامِ ١٦٧٣م رفَضَ سبينوزا عرْضًا من أميرِ بافاريا للتدريسِ في جامعةِ هايدلبرغ؛ خوْفًا من أن يُقيِّدَ ذلكَ من حُريتِه الفِكْريَّة.
تُوفِّيَ سبينوزا عامَ ١٦٧٧م، وبعدَ ذلك تعهَّدَ بعضُ أَصْدقائِه بنشْرِ مُؤلَّفاتِه دونَ ذِكْرِ اسمِ الناشرِ ومكانِ الطِّباعة، واكتفَوْا بالحرفِ الأولِ من اسْمِ المُؤلِّفِ ولقَبِه.
#مكتبة_التنوير
#فلسفة

توفر فكر أيضا :

0 comments:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2017 فكر | تعريب و تطوير كوداتي