الأحد، 25 أكتوبر 2020

الأسس الثقافية للأمم: الهرمية والعهد والجمهورية - تأليف : أنتوني دي سميث

الأسس الثقافية للأمم: الهرمية والعهد والجمهورية

تأليف : أنتوني دي سميث

مؤسسة هنداوي - القاهرة   ٢٠١٨  |  290  صفحة  |  2.2  م . ب

 

تحميل الكتاب


يُعَدُّ هذا الكتابُ رحلةً في أعماقِ التاريخِ تَهدِفُ إلى دحْضِ الادِّعاءِ السائدِ بأنَّ القوميةَ هي أحدُ مُنتَجاتِ الحَداثة. يُسلِّطُ الكتابُ الضوءَ على الأُسسِ الثقافيةِ التي تُعَدُّ مِنَ المُقوِّماتِ الأساسيةِ لقيامِ الأُمم؛ وهي «الهَرَمية»، و«العَهْد»، و«الجُمهورية»، ويَضربُ أمثلةً على كلٍّ منها مِنَ التاريخِ القديم: الإمبراطوريةِ الآشورية، والمَملكةِ المصريةِ القديمة، والإمبراطوريةِ الرومانية، ثم مملكةِ إسرائيلَ القديمة، ثم النموذجِ الجمهوريِّ المَدَني. ويوضِّحُ المؤلِّفُ بجلاءٍ أنَّ ظُهورَ الأُممِ ليسَ حدَثًا يَقتصرُ على العصرِ الحديث، وإنَّما تشكَّلتِ الأُممُ منذُ القِدمِ في الشرقِ الأدنى، بل كانَتِ الموروثَ الذي قامت على أساسِهِ الأُممُ الأوروبية.
يُبيِّنُ المؤلِّفُ كذلك أنَّ الأشكالَ السياسيةَ المختلفةَ للمجتمعِ والهُوِية، والتي وُجِدتْ في العصورِ القديمة، قد أسهمَتْ في تشكيلِ الأُممِ وصياغةِ شخصيتِها؛ كما يُحلِّلُ طبيعةَ الأُمم، بدايةً من أُممِ العالَمِ القديم، مرورًا بالعصورِ الوسطى الأوروبية، وصولًا إلى العصرِ الحديث. وأخيرًا، يُناقِشُ الكتابُ المصائرَ البديلةَ التي تُواجِهُ الأممَ الحديثةَ في عصرِنا هذا.


تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

صدر الكتاب الأصلي عام ٢٠٠٨
صدرت هذه الترجمة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠١٨

محتوى الكتاب
·         ثناء على الكتاب
·         نبذة عن الكتاب
·         تمهيد
·         مقدمة: الجدل النظري
·         مفهوم الأمة وأشكالها المتنوعة
·         الجذور العرقية والدينية
·         المجتمع في العصور القديمة
·         الأمم الهرمية
·         الأمم العهدية
·         الأمم الجمهورية
·         مصائر بديلة
·         الخاتمة
·         الملاحظات
·         المراجع

عن المؤلف

أنتوني دي سميث: عالِمٌ بريطانيٌّ متخصِّصٌ في علمِ الاجتماعِ التاريخي، وأستاذٌ فخريٌّ في القوميةِ والعِرْقية بكلية لندن للاقتصاد. درَسَ الأدبَ الكلاسيكي والفلسفةَ في جامعة أكسفورد، وحصلَ على الماجستير والدكتوراه في علمِ الاجتماع من كلية لندن للاقتصاد.
#مكتبة_فكر
#علم_الاجتماع

0 comments:

إرسال تعليق